الكوريتان علي صفيح ساخن الشمالية مستمرة والجنوبية تتوعد

استنكرت كوريا الجنوبية اعمال صبيانية علي حد تعبيرها من جارتها وعدوها كوريا الشمالية بعد ملاحظة “احتجاج مجهول” تم ارساله الى البلاد بدون وجه حق.

وقال رئيس هيئة الاركان المشتركة فى كوريا الجنوبية فى اعلان ان الجيش الكورى الجنوبى يدعم استطلاعه الجوى ويوجه اشعارا لكوريا الشمالية بسبب الاحتجاج. ولم تعط أية نقاط اهتمام مختلفة.

قد يكون العنصر تحلق اللغز إنسان، تخمين وسائل الإعلام حي.

وكشفت وكالة انباء يونهاب الكورية الجنوبية، دون الرجوع الى مصدر، ان كوريا الجنوبية قامت بتسليم حوالى 90 طلقة اسلحة آلية فى الهواء ونحو كوريا الشمالية. واضافت ان كوريا الجنوبية تدرس ما اذا كان الشخص الكوري الشمالي قد عبر الحدود.

وفي عام 2014، عثرت سلطات كوريا الجنوبية على ما وصفته بأنها عدد قليل من المركبات الآلية الكورية الشمالية التي كانت تطير فوق الضواحي. وكانت تلك الأوتومات عديمة التقنية ومنخفضة التكنولوجيا، لكنها لم تعتبر حتى الآن خطرا أمنيا جديدا محتملا.

وتتوجه الكوريتان إلى أعلى حافة في العالم مؤثثة بقوة، وينتشر الجانبان بشكل عرضي. في عام 2014، تبادلوا الأسلحة الآلية وبندقية التفريغ بعد نشطاء كوريا الجنوبية تفريغها ضد نشر كوريا الشمالية يوسع على الأراضي المحايدة التي تفصل بين اليابسة الكورية، ولكن لم يتم احتساب أي نكسات.

أعدمت اعتداءات لكوريا الشمالية في عام 2010 50 كوريا الجنوبية.

وتحاول الدول التي تم تجميعها التأثير على الصين، الشريك الحقيقي الانفرادي لكوريا الشمالية، لتحقيق المزيد للسيطرة على كوريا الشمالية، التي وجهت العديد من إرسالات الصواريخ وحاولت قنبلتين ذريتين منذ بداية العام الماضي، في تمرد أمن الأمم المتحدة جمع الموافقات والقرارات.

ولم يخف الشمال من ترتيباته لبناء صاروخ مجهول لضرب الدول المتجمعة، وتجاهل النداءات لانهاء برامج الاسلحة، حتى من الصين. وتقول ان البرنامج مهم لمواجهة العداء الامريكى.