“مستجدات هجوم مانشيستر” الأمن البريطاني يلاحق شبكة الإرهاب

اعلنت مصادر الأمن والشرطة الإنجليزية والادارات الامنية مواد تستخدم في صناعة قنابل يمكن استخدامها لأعمال إجرامية محتملة فى الهجمات الواسعة التى من الممكن ان تتبع الهجوم الانتحارى الذى وقع فى مانشستر.

وقد انفجرت مادة ليست بالشديدة واحدة في انفجار متحكم فيه وتقول مصادر من الأمن خاصه أن هناك احتمالا حقيقيا بوجود مواد مختلفة لم يتم العثور عليها بعد. وقد أقنعت مكاتب المحاماة بأن الترتيبات القائمة على الخوف القائم على الخوف قد تم إنشاؤها للقيام بهجوم مدعوم، ومن الغالب ان تتوالي حركة إعتقالات وقبض كبيرة في الفترة القادمة في مدينة مانشيستر.

تم إلقاء القبض وإعتقال جميع من لهم صلة بالمفجر سلمان عابدي في ليبيا والمملكة المتحدة. وقد تم نقل والد سلمان بطائرة خاصة الى طرابلس من خلال الجيش الاداري المدني حيث كان يلقي بيانا مصورا يعلن فيه ان طفله ميت. وظل طفل آخر يعيش في المدينة ويسمي هاشم، إذاء ذلك بوقت قصير، مع السلطات الليبية التي اعربت عن انضمامه إلى مجموعه تدعو إيزيس. تم القبض على افراد اخري من عائلة سلمان عابدي، وسامية طبل، وطفل آخر لم يعلم إسمه ، في مدينة  مانشستر.

تم إعتقال 3 أفراد مشتبه بهم مساء يوم الثلاثاء، وتم القبض علي ثلاثة اخرين في يوم الاربعاء ومنهم رجل في مدينة ويجان وأخر رجل فى نونيتون وإمرأه شابة فى بلاكلى شمال مدينة مانشستر.

ويتم التركيز حاليا علي جمعيات تنتمي لدولة ليبيا لإحتمال علاقتها بسلمان من قريب او بعيد. وكان والد سلمان عضو اسبق فيجماعة إسلامية يحظرها مجلس أمناء تنظيم القاعدة التابع للأمم المتحدة  خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة . وقد اعلنت السلطة المستقلة انها علي معرفة مسبقة وإنه كان يعمل مرة واحدة في مواجهة أمن القذافي الأمنية قبل أن يتحول نحو الجماعات المحظورة وأحد اصدقاءه المقربين كان يرأس إجتماعات تسمى تنمية القديسين الإسلاميين.